الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ
أعلام الأحساء من تراث الأحساء
 
  • مدَّة الإقامة التي ينقطع بها حكم السفر

    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله ، وعلى آله ، وصحبه ، ومن والاه .
    وبعد فالإقامةُ والسفرُ كلمتان متغايرتان لغةً وفي اصطلاح الشرع، فشرع اللهُ القصرَ تخفيفاً للمسافر، أما المقيم فباقٍ على أصْله وهو الإتمام، فإذا كان المسلمُ مقيماً فالواجب في حقِّه أنْ يُتمَّ صلاتَه أربع ركعات، فإذا سافرَ جاز له أنْ يقصرها إلى ركعتين، فإنْ نوى أنْ يقيم في البلد التي سافر إليها صارَ له حُكم المقيم، ذلك أنَّ الإقامة في أثناء السفر تسمى إقامةً في لغة العرب وفي اصطلاح الشرع، كما قال الحافظ ابن حجر، فيجب عليه الإتمام، فقد صحَّ عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه كان يقول:(أُصلي صلاة المسافر، ما لم أُجْمِعُ مُكْثاً، وإن حبسني ذلك اثنتي عشرة ليلة) قال القاضي أبو الوليد الباجي: ( يريد ما لم أَنْوِ المقام مدةً تمنع ذلك) وقال ابن عبد البرِّ في التمهيد :(هذا وجه صحيح مجتمع عليه فيمن نوى الإقامة أنه يلزمه الإتمام) فنيَّةُ الإقامة تجعل منه مقيماً لا مسافراً .
    ثم إنَّ الصحابة الكرام، بعد أن اتفقوا على التفريق بين المسافر والمقيم، فلم يختلفوا أنَّ للمسافر مدَّةً إذا تجاوزها صار مقيماً، وإنما اختلفوا في مقدار هذه المدة التي إذا نوى المسافر أن يَمكثها يصير مقيماً ويلزمه الإتمام .
    فذهب الأحناف إلى أنَّ مَن نوى الإقامة أقلَّ من خمسة عشر يوما فله حكم المسافر، وإن بلغت إقامتُه خمسة عشر يوما صار مقيماً، واختاره الإمام مالكٌ رحمه الله قول سعيد بن المسيب الذي رواه في الموطأ: (من أجْمَعَ إِقَامَةَ أرْبَعَةِ أيَّام وَهْوَ مُسَافِرٌ أتَمَّ الصَّلاَة) قال الحافظ ابن العربي: ( سعيد بن المسيب صحب سبعين بدريًا، ومن الصحابة جملة وافرة، ووعى علمًا كثيرًا فأفتى بهذه الفتوى ولا يقتضيها النظر ولا يعطيها القياس فكانت حجة على ما أشرنا إليه من أصله) ومعنى كلامه أنَّ الرجل إذا نوى الإقامة في بلدٍ -ليس وطناً له- مدة أربعة أيام صِحاحٍ بلياليها، فإنه يصحُّ أن يقال عنه مقيم، فينقطع عنه حكم السفر، ومعنى صحاح أن تكون أربعة أيام كاملة من صلاة الصبح إلى صلاة العشاء، بحيث تجب عليه فيها عشرون فريضة .
    فلو أنَّ رجلا دخل مدينةً قبل طلوع فجر يوم السبت ونيَّتُه الخروج منها بعد عشاء يوم الثلاثاء، فقد صار مقيماً لأنه أقام أربعة أيامٍ صِحاحٍ صلَّى فيها عشرين فريضة، فهذه هي الإقامة التي تقطع حكم السفر .
    أما إنْ لم تكن الأيام صحاحاً، فإنَّ له حكمُ القصر، وإنْ وجبتْ عليه فيها عشرون فريضة .
    مثال ذلك: لو أنَّ رجلا دخل مدينةً قبل طلوع فجر يوم السبت ونيَّتُه الخروج منها قبل مغيب الشفق، أي قبل عشاءِ يوم الثلاثاء، فإن حكم السفر لم ينقطع عنه، لأنه لم يُقِمْ بها مدَّة عشرين صلاة، فلا يُعدُّ مقيماً، بل لا يزال مسافرا، لأنه لم تجب عليه فيها عشرون صلاة، فليس معه إلا تسع عشرة صلاة .
    وكذلك الأمر فيمَن دخل قبل عصر يوم السبت، ونيَّتُه أنْ يخرج بعد صلاة صبح اليوم الخامس أي الأربعاء، فإنه كذلك يقصر، لأنه وإن أدَّى أكثر من عشرين صلاة، فليس معه إلا ثلاثة أيام صحاح، فلا بد مِن مراعاة الأربعة الأيام الصِّحاح، ليكون له حكم المقيم .
    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
    وكتبه
    قيس بن محمد آل الشيخ مبارك
    23/8/1438هـ

  • مسافة القصــــر في السفر

    الحمد لله ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله ، وعلى آله ، وصحبه ، ومن والاه .
    أما بعد …
    فقد فَرَّق الشرعُ بين صلاة الحضر، وصلاة السفر قطعاً، ولم يَرِدْ نصٌّ لا في القرآن الكريم ولا في السنة المطهَّرة، في تحديد السفر الذي به يقع القصر قطعاً .
    قال الإمام أبو بكر بن العربي رحمه الله تعالى في كتابه “القبس” : ( السفر له أوَّلٌ، وليس له آخر في إنتهائه ، ولكن له آخرٌ فيما يقع عليه اسم السفر من البروز عن المنـزل، فنحن نعلم قطعاً أن مَن برز عن الدور لبعض الأمور أنه لا يكون مسافراً لغةً ولا شرعاً، وأنَّ من مشى مسافراً ثلاثة أيام فإنه مسافر قطعاً ) .
    ولذا فقد اتفق جماهير العلماء على أن للقصر مسافةً لا يجوز للمسلم القصرُ في أقلّ منها، وقد روى الإمام مالك في الموطأ: (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر، تسافر مسيرة يوم وليلة إلا مع ذي محرم منها) قال ابن عبد البر في التمهيد تعليقا على هذا الحديث: (وفي هذا الحديث أيضا دليل على صحة ما ذهب إليه مالك والشافعي وأصحابهما في تقدير المسافة التي يجوز فيها للمسافر قصر الصلاة وتحديدها لأنهم قالوا: لا تقصر الصلاة في مسافة أقل من يوم وليلة، وقدَّروا ذلك بثمانية وأربعين ميلا وهي أربعة برد وهو قول ابن عباس وابن عمر والأصل في ذلك حديث أبي هريرة هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم بما ذكرنا واستدلوا من هذا الحديث بأن كل سفر يكون دون يوم وليلة فليس بسفرٍ حقيقةً، وأنَّ حكم من سافر حكم الحاضر لأن في هذا الحديث دليلا على إباحة السفر للمرأة فيما دون هذا المقدار مع غير ذي محرم فكان ذلك في حكم خروج المرأة في حوائجها إلى السوق وما قرب من المواضع المأمون عليها فيها في البادية والحاضرة، وأما اليوم والليلة فظعنٌ وانتفالٌ يكون فيه الانفراد وتعترض فيه الأحوال فكان في حكم الأسفار الطوال لأن كل ما زاد عن اليوم والليلة من المدة في نوع اليوم والليلة وفي حكمها والله أعلم) فمن مشى ثلاثة أيام فإنه يكون مسافرا قطعا، ومن مشى يوما وليلة فإنه مسافر كذلك،
    ثم اختلف الجمهور في حدِّ المسافة اختلافاً كبيراً، وأقل ما قيل فيه يوم وليلة، وأكثره ما دام مسافرا عن بلده .
    وفي صحيح البخاري: (كان ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهم يقصران ويفطران في أربع برد وهي ستة عشر فرسخا)
    وهذه المسافة تقطع في يوم وليلة، وإنما كان مَن يقطعها مسافراً لحديث مالك في الموطأ : (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر، تسافر مسيرة يوم وليلة إلا مع ذي محرم منها) وروي ثلاثة أيام ، فسمَّى مسيرة يوم وليلة سفراً .
    لكن اختلاف الرواية – رُوِيَ يوم وليلة ورُوِيَ ثلاثة أيام – هو الذي دعا الإمام مالكاً رضي الله عنه للتَّعويل على فِعْل عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما – فإنه كان يقصر الصلاة إذا خرج إلى ريم وهي أربعة بُرُد، ففي الموطأ عن ابن شهاب، عن سالم بن عبد الله، عن أبيه، أنه (ركب إلى ريم، فقصر الصلاة في مسيره ذلك) قال مالك: (وذلك نحو من أربعة برد)
    وفيه عن سالم بن عبد الله، أن عبد الله بن عمر (ركب إلى ذات النُّصُب فقصر الصلاة في مسيره ذلك) قال مالك: (وبين ذات النصب والمدينة أربعة برد) ‏.‏
    وفي الموطأ عن نافع، أنه كان يسافر مع ابن عمر البريد فلا يقصر الصلاة.
    وهو أيضاً قول ابن عباس رضي الله عنه ففي الموطأ أَنَّهُ بلغه أن عبد الله بن عباس كان «يقصر الصلاة في مثل ما بين مكة والطائف، وفي مثل ما بين مكة وعسفان، وفي مثل ما بين مكة وجدة» قال مالك: «وذلك أربعة برد، وذلك أحب ما تقصر إلي فيه الصلاة ‏ .
    ومسافة أربعة برد تُقْطَع في يوم وليلة، وهو اختيار البخاري في صحيحه حيث جعل عنوان الباب (باب فِي كَمْ يَقْصُرُ الصَّلَاةَ وَسَمَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا وَلَيْلَةً سَفَرًا) .
    والبريد أربعة فراسخ، والفرسخ ثلاثة أميال والميل ألف وثمانمائة وثمان وأربعين مترا، فتكون مسافة القصر في حدود ثمانية وثمانين كيلومتر تقريبا .
    ويَعضُد هذا ما رواه ابن أبي شيبة من طريق صحيح عن ابن عباس رضي الله عنه قال (تقصر الصلاة في مسيرة يوم وليلة) ابن العربي: (فراعى مالك والشافعي وأصحابهما والليث والأوزاعي وفقهاء أصحاب الحديث أحمد وإسحاق وغيرهما يوما تاما، وقول مالك يوما وليلة راجع إلى اليوم التام، لأنه لم يرد بقول: مسيرة يوم وليلة أن يسير النهار كله والليل كله، وإنما أراد أن يسير سيرا يبيت فيه بعيدا عن أهله ولا يمكنه الرجوع إليهم.) القاضي عياض: (ولأن مسيرة يوم وليلة أو مسيرة اليوم التام لا يمكن لخارج من منزله الرجوع إليه ويبيت ضرورة عنه فخرج عن القرار إلى السفر وهو قول ابن عمر وابن عباس، وقال الكوفيون: لا يقصر فى أقل من مسيرة ثلاثة أيام، وهو قول عثمان وابن مسعود وحذيفة، وقال الحسن وابن شهاب: يقصر فى مسيرة يومين، وحكاه الخطابى، وتأوله على مالك والشافعى وأحمد وإسحاق، وهذا قريب من القول الأول باليوم التام، وباليوم والليلة)
    ويُلاحَظ أنه لا يُشترَط في صحَّة ابتداء القصر قَطْع مسافة ثمانين كيلومتر، فإنَّ ابتداء القصر يكون من مفارقة البلدة، ولو كيلو مترا واحداً، قال ابن عمر رضي الله عنهما: ( لو خرجت ميلاً قصرت الصلاة ) فهو إشارةٌ إلى ابتداء القصر، فلا خلاف أنَّ الميل لا يكون سفراً قطعاً، وإنما المقصودُ ابتداء السفر، وهو رواه ابن أبي شيبة عن محارب قال سمعت ابن عمر – رضي الله عنهما – يقول: (لأسافر الساعة من النهار فأقصر) .
    أما أن يَفهم أحدٌ مِن كلام ابن عمر أنَّ مسافة كيلومترٍ واحد يُعدُّ سفراً، فهذا من شواذِّ ابن حزم، وليس هو ممن يُعتدُّ بشذوذه، قال الحافظ أبو بكر بن العربي:( تلاعب قومٌ بالدِّين؛ فقالوا: إنَّ من خرج من البلد إلى ظاهره قصر الصلاة وأكل، وقائل هذا أعجميٌّ لا يعرف السفر عند العرب، أو مستخف بالدين؛ ولولا أن العلماء ذكروه ما رضيت أن ألمحه بمؤخر عيني، ولا أنْ أفكِّر فيه بفضول قلبي)
    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
    وكتبه
    قيس بن محمد آل الشيخ مبارك
    23/8/1438هـ

  • معالي الدكتور قيس المبارك يشارك في مؤتمر الأزهر العالمي للسلام في القاهرة

    انطلق، صباح الخميس، مؤتمر الأزهر العالمي للسلام، تحت رعاية فضيلة الأمام أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بحضور عدد من القيادات الدينية من أنحاء العالم لتوجيه رسالة للعالم وهي الدعوة إلى السلام.
    ويناقش المؤتمر -على مدار يومين- موضوعات معوقات السلام في العالم المعاصر والمخاطر والتحديات، وإساءة التأويل للنصوص الدينية وأثره على السلم العالمي، والفقر والمرض بين الحرمان والاستغلال وأثرهما على السلام، وثقافة السلام في الأديان بين الواقع والمأمول.
    http://www.almasryalyoum.com/news/details/1124994

  • زيارة الشيخ قيس المبارك عضو هيئة كبار العلماء لمؤسسة العوهلي الخيرية لتنمية المجتمع


    http://ohalifoundation.com/%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D9%82%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%83-%D8%B9%D8%B6%D9%88-%D9%87%D9%8A%D8%A6%D8%A9-%D9%83%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7/

دفتر الزوار
محمد صالح ابو بكر : جزاكم الله خيراً شيخنا الجليل صادق الصريمي : أسال الله ان يحفظكم بحفظه شيخنا ، وان يمتعكم بالصحه والعافيه ، وان ينفع الله بعلمكم الامه العربيه والاسلاميه . متعب بن ربيعان : يا شيخ إذا انقضت عدة المرأه المتوفى عنها زوجها يعرض لخطبتها أم يصرح بذلك؟ دام ان آثار الزوجيه زالت بانقضاء عدتها ، لم افهم هذه الجزئيه وجزاك الله خيرا نبيل فارسي: السلام عليكم احتاج للعنوان الشيخ حفظه الله البريدي بالكامل فضلا وجزيتم خيرا. أحمد بهجت: بارك الله فيك ونفعنا بك ابو عبد اللطيف الأنصاري: جزاكم الله خيراً لما فيه مصلحة الامة زيد بن عبد الرحمن الخالدي : جزاكم الله خيرا ابو عبد اللطيف الأنصاري: نفعنا الله بكم وبعلمكم ابو البراء: جزاكم الله خيراً دكتور قيس وأتمنى أن يصل هذا الكلام إلى العالم أجمع أبو عبد الله المدني : بارك الله بكم يا شيخنا كنا ننتظر منكم توضيحا بهذا الخصوص ابو محمد: السلام عليكم شيخنا جزاكم الله خيرا هل من كلمة عن الاحداث الأخيرة المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن أبو البراء : السلام عليكم نفتقد مقالاتكم يا شيخنا أبو عبد الله المدني : أرجو أن يكون للشيخ زيارة لنا في جدة ننتفع بعلمه جزاه الله خيرا ابو بكر : بارك الله لنا بكم ونفعنا و المسلمين بعلمكم يا شيخنا ابو البراء: نفعنا الله بكم يا دكتور عبد الرحمن : السلام عليكم نفعنا الله بكم يا شيخنا أبو عبد الله : ما سبب تأخر مقالات الدكتور افتقدناها جزاه الله عن المسلمين كل خير أبو فلاح : افتقدنا مقالاتك يا شيخنا سالم المطيري: صدقا افتقدنا هذه المقالات الرائعة عسى هذا التأخير لخير خالد محمد العبد الله ابو محمد: جزاكم الله خيرا أبو عبد الله المدني : كلام أكثر من رائع جزاكم الله خيرا خالد محمد العبد الله : السلام عليكم تأخر علينا الشيخ بمقالاته الرائعة فنحن من المتابعين لها و ننتظر منه كل جديد و مفيد ابو عبد اللطيف الأنصاري: نريد الاطمئنان عن صحة شيخنا فقد افتقدنا مقالاته أبو عبد الله المدني : السلام عليكم شيخنا الغالي افتقدنا مقالاتكم المفيدة و الممتعة ابو عبد اللطيف الأنصاري: وما أكثر الفتاوى الشاذة و الأحكام القضائية الشاذة في وقتنا هذا - بارك الله لنا بك يادكتور ونفعنا بعلمك أبو مالك: جزاكم الله خيراً يا شيخنا ابو خالد : صدقت ياشيخ فالعذب الزلال لا يستبدل بالراكد الآسن جزاك الله كل خير عبد الرحمن سويد: الله يجزاك الخير دكتور قيس أبو عبد الله المدني : جزاكم الله خيرا يا شيخنا / يجب أن تنشر دعوتك لاحترام القيم الإسلامية عالميا وتعرف بقيمه وتجلى الحقائق المطموسة عن هذه القيم ابو عبد الرحمن الخالدي: وفقكم الله لما فيه خير هذه الأمة ابو محمد : بارك الله بجهودكم و جزاكم الله خيراً ابو خالد : حياكم الله دكتور قيس و شيخنا السديس وحفظكم ونفعنا الله بعلمكم ابو محمد: بارك الله بهذه القامات العلمية التي تعمل على إظهار سماحة هذا الدين وابتعاده عن الغلو يوسف عبد الرحمن القرشي: حفظ خادم الحرمين الشريفين و حفظكم يا علمائنا ينال الباني: حفظكم الله واطال بعمركم دكتور قيس ارجو ان لا تنسانا من دعاءكم فنحن نحبكم بالله سالم المطيري: جزاكم الله خيراً أرجو أن لا تنسونا من دعاءكم زيد بن عبد الرحمن الخالدي : بارك الله بعلماء امتنا ابو عبد اللطيف الأنصاري: جزاكم الله خيراً ووفقكم لما فيه مصلحة المسلمين أبو عبد الله المدني : بارك الله بكم ونفعنا والمسلمين بعلمكم خالد محمد العبد الله : بارك الله بكم علماء هذه الأمة ونفعنا بعلمكم ابو البراء: جزاكم الله خيراً يا دكتور وأعانكم على إظهار قيم هذه الدين الحقيقة التي يحاول الكثير طمسها أبو عبد الله المدني : حفظكم الله يا شيخنا أنت وعلماء هذه الأمة ابو البراء: جزاكم الله خيراً عنا يادكتور ننتظر مقالاتكم بفارغ الصبر ففيها كل مفيد . ابو البراء: جزاكم الله خيراً يا شيخنا أبو سعيد : بارك الله بك يا دكتور ونفعنا والمسلمين بعلمك أبو عبد الله المدني : اللهم إهدنا الصراط المستقيم وجزاك الله خيراً يا دكتور قيس مقالاتك رائعة أرجو أن تدعو لنا خالد عبد الله : سبحان الله فعلا ديننا يسر . بارك الله بكم شيخنا الجليل ابو البراء: أجارنا الله من الطمع والطامعين جزاكم الله خيرا ياشيخنا ونفعنا الله بكم أبو عبد الله المدني : صدقت يا شيخنا جزاكم الله خيرا محمد ابو نعمان: تقبل الله يا شيخنا منا ومنكم صالح الأعمال عبد الله السقا : كل عام وأنتم بخير خالد المدني : كل عام وأنتم بخير أعاده الله عليكم بالخير والبركة أبو ماجد : تقبل الله طاعتكم ونفعنا الله والمسلمين بعلمكم أبو أحمد الدالي : وأنتم بألف خير والأمة الإسلامية بألف خير محمد : وأنتم بخير دكتور قيس بارك الله بكم ابو تركي : تقبل الله طاعتكم وكل عام وانتم بخير ابو خالد اليمني: ادامكم الله ياشيخنا بخير وكل عام والمسلمين بالف خير ابو عبد الله : كل عام وأنتم بخير يا شيخنا تركي بن خالد الشمري : عساكم من عواده وكل عام وانتم بخير سعيد محمد : بارك الله بكم ياشيخنا وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال جميعا خالد محمد العبد الله : كل عام وأنتم بخير و عيد أضحى مبارك زيد بن عبد الرحمن الخالدي : وأنتم بخير نفعنا الله بكم والأمة الاسلامية ابو عبد اللطيف الأنصاري: وأنتم بخير تقبل الله طاعتكم لا تنسونا من دعائكم شيخنا الكريم ابو البراء: تقبل الله طاعتكم وكل عام وأنتم بخير أبو عبد الله المدني : وأنتم بألف خير يا شيخنا ابو عبد اللطيف الأنصاري: بهم نقتدي فهم كالمنار تضئ عتمنا لنهتدي السبيل نفعنا الله بكم وبعلمكم ابو عبد اللطيف الأنصاري: صدقت يا دكتور جزاكم الله خيرا أبو عبد الله المدني : رحم الله الشيخ عبد العزيز المبارك و بارك الله في عمركم يا شيخنا وجعلكم الله ممن يحيون في سبيله فالحياة في سبيل الله اصعب من الموت في سبيله وفي كلاهما خير والله أعلم أبو عبد الله المدني : رحم الله علماء أمتنا رحمة واسعه زيد بن عبد الرحمن الخالدي : بارك الله بكم فقد رأينا من الرسول عليه الصلاة والسلام و أصحابه رضوان الله عليهم سعيهم لإعتاق العبيد لا للإكثار من الرقيق أبو عبد الله المدني : بارك الله بك يا شيخنا أوجزت فأبدعت ابو البراء: صدقت يا شيخنا فإننا نرى الأجر والثواب بإعتاق العبيد لا باسترقاقهم زيد بن عبد الرحمن الخالدي : تقبل الله طاعتكم ونفعنا الله بكم أبو عبد الله المدني : رزقنا الله وإياكم بزيارته ابو البراء: كلام جميل فهذا ديننا وجهادنا يكون بلا اساءة ولا سفك لدماء الابرياء جزاكم الله خيرا خالد محمد العبد الله : جزاكم الله خيراً علي العامري : اسئل المولى ان يثيب شيخنا وان يوفقه في الدنيا والاخرة وان يكتب له في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة خالد محمد عبد الرحمن : سدد الله خطاك وبارك في مسعاك وجعلك مفتاحا للخير عبد الله المطيري : بارك الله فيك يا دكتور قيس نسأل الله أن يوفقك بما فتح عليك حسن الشمري : بارك الله في كل داعية صادق يحب الرفق بالأمة الإسلامية ويريد رفعة شباب الإسلام والمسلمين محمد الملحم : جزيتم خيراً ووفقكم الله تعالى لخدمة الاسلام والمسلمين حسن عبد الرحمن : شيخنا الغالي إن هذه المقالة من أميز ما قرات وإنك بأرائك هذه لتمثل مناراً في عتم أمتنا ، فنسأل الله أن يثيبتك على ذلك يا شيخنا الفاضل . محبك والداعي لك بالتوفيق/ حسن عبد الرحمن العنزي . محمد تركي المدني: جزى الله الشيخ خير الجزاء .. وبارك الله له في علمه وعمله علي العامري: كلمة في وقتها خالد محمد عبد الرحمن : جزاك الله الف خير يا دكتور قيس حسن الشمري : لا تنسونا من جميل دعائكم عبد الله المطيري: شيخنا الفاضل نحبك في الله.ادام الله في عمرك و عطائك ابو عبد الرحمن المدني : كلمة فى وقتها ... جزاك الله خيرا محمد الملحم: والله يادكتور انت من احب العلماء الي قلبي نسال اللة ان ينفع بك الاسلام والمسلمين خالد محمد عبد الرحمن : يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك جزاك الله الف خير يا دكتور قيس محمد الملحم: اللهم انا نسالك الجنة و ما قرب اليها من قول او عمل و نعوذ بك من النار و ما قرب اليها من قول او عمل خالد محمد عبد الرحمن : بارك الله فيك يا شيخنا الله يحميك جزاك الله خيرا على هذه المقولة الرائعة علي العامري: كلام رائع جزاك الله خيراً يا شيخنا علي العامري: تقبل الله طاعتكم دكتور قيس وكل عام وانتم بخير خالد محمد عبد الرحمن : كل عام وأنتم بخير يا شيخنا الفاضل بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك أعاده الله عليكم ونفعنا بكم ابو عبد الرحمن المدني : جزاكم الله خيراً يا دكتورقيس مقالكم حول اعتماد الحساب لدخول الشهر أكثر من رائع عبد الله المطيري: نبارك لشيخنا الجليل بحلول الشهر الكريم محمد الملحم: لا تنسونا من جميل دعائكم دكتور قيس حسن الشمري : شيخنا الفاضل نحبك في الله.ادام الله في عمرك و عطائك ابو عبد الله العبيدلي: جزاك الله كل خير يا دكتور قيس على هذه المقالات الرائعة عبد الرحمن : مبارك الموقع الجديد نفعنا الله بكم
الكتب والمؤلفات

ثبوت الشهر
تأملات وأنظار
رمي الجمرات
المسؤولية الطبية